آخر الأخبار

جاري التحميل ...

طرق تغذية الحامل

 
الحمل هو مرحلة طبيعية وجميلة تمر بها المرأة، حيث يتم من خلالها نمو طفل صغير داخل أحشائها خلال تسعة شهور. كما ويعتبر الغذاء عنصر أساسي ومهم في هذه المرحلة حيث أنه يلعب دوراً كبيراً في صحة المرأة وجنينها.

هناك تغيرات فسيولوجية وهرمونية وكيميائية تحصل للمرأة الحامل خلال فترة حملها والتي تؤثر على صحة المرأة وجنينها، ومن هذه التغيرات:
·        زيادة كمية الدم وبالتالي زيادة الحاجة إلى الحديد
·        زيادة في حجم ووزن الثدي والرحم
·        انخفاض في إفراز الحامض المعدي مما يقلل من امتصاص الحديد والكالسيوم
·        زيادة إفراز بعض الهرمونات مما يزيد الاحتياج لبعض المعادن بالإضافة إلى نمو الجنين نفسه.

تحتاج هذه التغيرات إلى مكوّنات غذائية وطاقة مناسبة ومتزنة، وفي بعض الأحيان تكون هناك توصيات من قبل الطبيب بزيادة العناصر الغذائية التي تحتاجها المرأة، ومن هذه العناصر:
·        الحديد:
وهو عنصر مهم بالنسبة للمرأة الحامل لأنه معدن مهم لإنتاج الهيموغلوبين في الدم، كما أن الجنين يقوم بامتصاص الحديد من جسم الأم مما يؤدي إلى نقصه وذلك يؤدي إلى الولادة المبكرة بالإضافة إلى التعب وضعف الأم.
توصى المرأة الحامل بتناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل لحوم البقر، الحبش، الأسماك، الحبوب، الفواكه المجففة، الجوز واللوز. كما ويفضل بالابتعاد عن المشروبات مثل الشاي، القهوة، والكولا لأنها تحتوي على مادة الكافيين التي تعيق امتصاص الحديد في الدم.

·        حمض الفوليك أو الفولاسين:
ويعتبر من فئة فيتامين B، ويتم تناوله عن طريق أقراص في الأشهر الأولى من الحمل حيث أنه يقلل من حدوث العاهات الخلقية لدى الجنين، وينصح أيضاً بتناوله قبل حدوث الحمل، بالإضافة إلى ذلك يستحسن تناول الطعام الغني بحمض الفوليك مثل الحبوب، الجوز، الخضار والأوراق النباتية الخضراء (الخس، الكرفس، الملفوف)، القرنّبيط، البروكلي، الكبد والحمضيات.

·        B12:
وهو فيتامين يساعد على تكوين الأنسجة والجهاز العصبي لدى الإنسان، ولكن منتوجات هذا الفيتامين من الحيوان فقط كاللحوم والبيض والسمك والحليب.

·        الكالسيوم:
وهو مهم لبناء العظام والأسنان، ويكمن وجود الكالسيوم في الحليب حيث ينصح الأطباء بالإكثار من شرب الحليب للنساء الحوامل، كما يتوجب على النساء اللاتي لا يستهلكن منتوجات الحليب على تناول أقراص الكالسيوم وفيتامين D وذلك باستشارة الطبيب.

·        فيتامين C:
وهو موجود بكثرة في الفواكه والخضروات مثل الشمام، الحمضيات، البندورة، الفلفل، الملفوف، البروكلي، التوت البري. ومن فوائده أنه يساعد الجنين على تطوير أنسجة جسمه و يساعد أيضاً على امتصاص الحديد.
في حالات الفقر وسوء تغذية الحامل أو حمل التوأم: ينصح الأطباء بتناول أقراص الفيتامينات والمعادن  أثناء الحمل، كما ويفضل وجود فترة كافية بين الحمل والحمل الذي يليه من أجل استعادة صحة الأم وأيضا من أجل صحة الطفل المولود. إن تأخير الحمل بعد الحمل الأول بين سنتين أو ثلاث  يؤدي إلى استعادة الأم صحتها وبناء مخازن التغذية التي فقدتها خلال فترة الحمل وهذا التأخير أيضاً يعود بفائدة كبيرة للطفل الثاني.  

معظم النساء يقلقن من زيادة الوزن، وهذا أمر طبيعي بالنسبة للمرأة الحامل حيث يتراوح معدل الوزن ما بين 8-13 كيلو غرام خلال فترة الحمل، الزيادة القليلة بالنسبة للأم تؤدي إلى الزيادة القليلة بالنسبة للمولود وتؤدي أيضا إلى الولادة المبكرة، والزيادة الكبيرة في وزن الأم تؤدي إلى ارتفاع وزن الجنين وبالتالي صعوبة في الولادة واحتمال الإصابة بضغط الدم المرتفع.

يلجأ معظم النساء إلى اتباع حمية غذائية لخفض الوزن خلال فترة الحمل، وهذا أمر خاطئ حيث أنه من المحتمل أن يؤدي إلى تقليل كمية الحليب وجودته وهذا يؤدي أيضا إلى إلحاق الضرر بالطفل وسرعة نموه.
إن الحمية المعتدلة والتي تحتوي على جميع أنواع العناصر الغذائية المفيدة تساعد على البدانة المعتدلة ونمو الطفل بشكل سريع وسليم.

ينصح الأطباء النساء الحوامل بتناول الأغذية الغنية بالدهون غير المشبعة خلال فترة الحمل لأنها تساعد على بناء مخ الجنين، وهذا يوجد في العديد من الأطعمة مثل هي أسماك البحر الشمالية، ومن ضمنها السلمون، والتونة وسمك السردين، وكذلك الجوز، وبذور الكتان، و بذور وزيت عباد الشمس.
للأسماك فوائد عديدة بالنسبة للمرأة الحامل حيث أنه يحتوي على البروتين ذي الجودة العالية، فيتامين B، والحديد والزنك، وأحماض الدهون (أوميغا3 التي تساعد على تطور المخ والنظر عند الطفل)، كما أنه يحتوي على معادن ثقيلة كالزئبق والرصاص، كما وينصح الأطباء بعدم تناول سمك التونة وشرائحها الطازجة لاحتوائها على نسبة عالية جدا من الزئبق.

بالنسبة للشرب لدى المرأة الحامل: ينصح الأطباء بشرب كمية كافية من المياه يومياً حيث أنه يساعد على المضغ والابتلاع، يقوم بنقل فتات الطعام إلى الجنين، يقلل من الالتهابات في المسالك البولية، كما أنه مهم في منع الجفاف لدى الأم والجنين.
تحتاج الأم الحامل إلى ما بين 6-10 كؤوس من الماء يومياً، كما أن العصائر والمشروبات الخفيفة جيدة أيضا. وينصح أيضا بتجنب شرب الشاي والقوة لاحتوائها على مادة الكافيين التي تعمل على تقليل كمية السوائل في جسم الإنسان.

يمنع النساء الحوامل من شرب الكحول بشكل عام حيث أن الكحول تعمل على تشوه الجنين واعاقة نموه أو بطئه. كما أن التدخين ممنوع لأنه يعمل على تراكم مواد سامة في جسم المرأة الحامل مثل النيكوتين وثاني أكسيد الكربون والتي ينتقل بدوره إلى الجنين عن طريق الحبل السري، وهذا يؤدي إلى إلحاق الضرر على الجنين ويمكن أن يؤدي إلى قلة وزنه. كما أن التدخين يقلل من نسبة الأكسجين التي تصل للجنين وهذا يزيد من خطر الإجهاض أو الولادات المبكرة. ولذلك يجب على المرأة التي تخطط للحمل الإقلاع فورا عن التدخين، وعدم الاقتراب أو التواجد مع المدخنين.
ينصح الأطباء أيضاً الأم الحامل بتجنب شرب المشروبات الغازية، وذلك لأنها تحتوي على مواد كيمياوية وعلى كميات كبيرة من السكر التي تزيد الوزن، كما وتؤدي إلى الضغط على المعدة والأمعاء وبالتالي إلى الحموضة والشعور بالحرقة.
ينصح أيضاً بعدم شرب جميع الأعشاب الطبيعية، فمنها غير مفيد للمرأة الحامل ويمكن أن يؤدي إلى الإجهاض مثل الزنجبيل، وبعضها مريح جدا ويمكن أن تشرب منه بقدر ما تشاء إذ يعمل على الراحة وهدوء الأعصاب مثل اليانسون والنعناع والقرفة.

تعاني معظم النساء من الغثيان أو التقيؤ أثناء الحمل، من الممكن التخفيف من هذه الحالة بعدة نصائح من أهمها أن توزع الطعام والشراب على طول اليوم، تناول الكربوهيدرات مثل رقائق البسكويت صباحاً وبين الوجبات، وعدم بذل مجهود كبير.  
يشتهي بعض النساء أطعمة معينة خلال فترة الحمل، وهذا أمر طبيعي، لا يوجد أي تأثير على تغذية الطفل حيث أن الطفل يمتص كل الأغذية التي تتناولها الأم.
توجد بعض الأطعمة تؤدي إلى حرقة المعدة وذلك بسبب تغيرات في الهرمونات أو زيادة حجم الرحم الذي يؤدي إلى زيادة الضغط على المعدة ويسبب الحرقة، ويتم علاج هذه الحالة عن طريق توزيع الطعام على وجبات صغيرة وعلى فترات متقاربة، الامتناع عن الأطعمة  التي تثير الحرقة مثل الطعام الحار والمتبّل، الكافيين، الشوكولاتة، الكولا والأطعمة المقلية والدهنية، كما ويوصى بالامتناع عن الاستلقاء مباشرة والنوم على وسادة أو رفع رأس السرير.

يمكن أن تجهض المرأة الحامل إذا كان الطعام ملوث أو نيء، لذلك يجب تجنب الأكل النيء واللحوم والأسماك التي لم تطهى بشكلٍ كافٍ، والحفاظ على نظافة الطعام وغسل الأيدي عند إعداده.
ينصح الأطباء بممارسة الرياضة كالمشي والسباحة خلال فترة الحمل إذ تساعد على عدم زيادة الوزن وتقلل من حدوث أمراض مزمنة. كما وينصح بالابتعاد عن الرياضة الخطيرة كلعب الكرة، الغطس، رفع الأثقال، والملاكمة. ويجب شرب الماء بكثرة خلال الرياضة لتجنب حدوث الجفاف عند الأم وجنينها.  











التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

Health Wellness Ten

2016