آخر الأخبار

جاري التحميل ...

طرق زراعة الاسنان



الأسنان:

الأسنان هي عبارة عن تراكيب صلبة تشبه العظام، توجد في فم الكائنات الحية كالإنسان والحيوان، وتحتوي على جذور مغمورة داخل الفكين، ويحتوي تجويف السن، أو ما يسمى بلب السن، على الأعصاب والأوعية الدموية.



مهام الأسنان:

تستخدم الأسنان في حياتنا العامة بشكل كبير، ويمكن أن نلخص الوظائف الأساسية للأسنان فيما يلي:

تعطي منظراً جميلاً للإنسان.
تساعد الأسنان الأمامية للأسنان على نطق الحروف بشكل سليم.
تستخدم الأسنان الأمامية في قطع الطعام، كما تستخدم الأسنان الداخلية أو الطواحين في سحق الطعام.
تستخدم الحيوانات أسنانها في حماية نفسها، والدفاع عنها في حالة هجوم وتعرض حيوانات أخرى لها.



مكونات الأسنان:

تتكون الأسنان مما يلي:

التاج: وهو جزء بارز مغمور داخل عظام الفك.
الميناء: وهي الطبقة الخارجية لتاج السن، أما الطبقة الخارجية المغطية للجذور تدعى بالملاط السني.
اللب السني: وهو الطبقة الداخلية للسن.
الميناء السنية: وهي أصلب مادة في جسم الإنسان. حيث تشكل حوالي 96% من تركيبها على المركبات المعدنية، أما الباقي فهو عبارة عن بعض المواد العضوية والماء.
العاج: وهو كتلة السن الأساسية، ويتميز بلونه البني الممزوج بالأصفر، وهو حساس جداً، حيث أنه قد يؤدي إلى أعراض مؤلمة متفاوتة حسب طبيعة المنبه الخارجي وطبيعته.
الملاط السني: وهو الغلاف الموجود حول جذر السن، والذي يربط بالعظم.
الشبكة الوعائية، أو اللب السني: ويوجد داخل مكان يسمى الحجرة اللبية، حيث تدخل الألياف العصبية والأوعية الدموية من فتحة الجذور.



أشكال الأسنان:

توجد الأسنان في جسم الإنسان أو الحيوانات على هذه الأشكال:

القواطع
الأنياب
النواجذ أو الضواحك
الطواحين أو الأرحاء أو الأضراس



تسوس الأسنان:

يعتبر تسوس الأسنان من الأمراض التي تصيب الإنسان، ويكون هذا التسوس بسبب تناول الحلوى بشكل كبير جداً، وضعف الأسنان، كما أن كسر السن من الأمراض التي تصيب السن، ويتم علاج هذه المشاكل عن طريق خلع السن، أو تركيب سن جد، أو زراعة أسنان.


أسباب تسوس الأسنان:  

إن تناول الأطعمة الغنية بالمواد السكرية والنشوية تزيد من احتمال إصابة الأسنان بالتسوس، حيث أن بعض الأطعمة الغنية بالنشويات تتحول إلى سكريات بسيطة بسرعة، وذلك بسبب الأنزيمات الموجودة في اللعاب مع البكتريا، وتتحول السكريات البسيطة بفعل البكتريا إلى أحماض عضوية تعمل على إزالة الطبقة الأولى أو المادة الصلبة من الأسنان. ومن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات (السكريات مع النشويات): الخبز بجميع أنواعه، والفاصولياء، وحبوب الإفطار، والرقائق القمحي، والذرة الشامية، والنشويات كالمعكرونة، والشعيرية، والبطاطا، والبازلاء، وجميع الأطعمة التي تصنع من الدقيق.
تناول الأغذية غير المتوازنة، والتي تنقص من الحديد والكالسيوم.
إكثار الطفل من تناول الأطعمة الغنية بالسكريات مثل الحلوى والشكولاتة بين وجبات الطعام.
عدم اهتمام الأهل بأسنان الطفل اللبنية، وذلك لاعتقادهم بأنها سوف تتغير عندما يكبر
تعتبر الأسنان الضعيفة أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان من الأسنان القوية، ويعود سبب ضعف الأسنان إلى وجود نقص في الفيتامينات أو العناصر المعدنية الناتجة عن وجود مرض معين في جسم الإنسان مثل مرض الحصبة الألمانية، أو نتيجة الحمل عند النساء.



علاج تسوس الأسنان:

يمكن علاج تسوس الأسنان من خلال ما يلي:

يستخدم الفلوريد لتقوية الأسنان ضد التسوس أو النخر
علاج جذر السن أو ما يعرف بالعصب، وذلك بتنظيفه أولاً ثم حشوه
تركيب حشوة مركبة
وضع غطاء كامل للسن (التاج)، وذلك لترميم الأسنان التالفة.
خلع السن المصاب.


العلاجات المنزلية لتسوس الأسنان:

الملح الصخري مع زيت الخردل: يوترك لمدة خمس دقائق على الأسنان
الغرغرة قبل أن تذهب إلى النوم، وذلك للتأكد من أن فمك خالي تماماً من أي زوائد من الطعام.

مضغ شريحة من شرائح الليمون، وذلك لقتل الجراثيم التي تعمل على التسوس.
تناول الثوم، حيث انه مطهر جيد للبكتريا والفطريات، كما أنه يساعد على تخفيف الألم.
شرب الشاي وخاصة الأخضر والأسود، حيث يحتوي على مواد يمكن استخدامها لعلاج تسوس الأسنان.
مضغ العلكة، حيث تعمل على إزالة المواد المتبقية من الطعام في الأسنان، كما تعمل على زيادة إفراز اللعاب التي تعمل على منع تسوس الأسنان.
تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الخضروات حيث تعمل على منع التسربات التي تعمل على تسوس الأسنان، وهي تتوفر في العديد من الأطعمة مثل: القرنبيط، والخيار، واللفت، والكرنب، والطماطم، والفجل، والخس، ووغيرها.



كيف تزرع الأسنان؟

تعتبر طريقة زراعة الأسنان من الطرق القديمة، حيث كانت من الطرق المعقدة والتي تجرى فقط في المستشفيات، وتأخذ وقتاً طويلاً، على عكس الوقت الحاضر، حيث يمكن عمله في العيادات الخارجية، ولا يأخذ وقتاً طويلاً.



خطوات زرع الأسنان:

يبدأ علاج الأسنان عند الطبيب، حيث يعمل على فحص شامل للأسنان، وعندما يقرر زراعة الأسنان حيث أنه الحل الأخير لعلاج الأسنان، فمن الممكن أن يعمل على حشو السن المصاب، يطلب من المريض عمل صورة بالأشعة السينية.
يأخذ الطبيب قياسات الأسنان للزرع.
يعمل الطبيب على تخدير الفم، ثم يبدأ في التحفير في منطقة الفك، ويغرس بها الغرسات التي تعمل على التصاق التاج، وعند استيعاب الغرسات في أماكنها، يبدأ بوضع التيجان النهائية. عادة ما يكون هناك ألم خفيف يزول مع مرور يوم أو يومين. كما يزول التورم إن وجد.
ينصح الطبيب المصاب بالمضمضة بالماء والملح، أو تناول أقراص المضادات الحيوية، وذلك لمنع أي تراكم للبكتريا.   



تركيب الأسنان:

وهي عملية تذويب السن المصاب من أجزائه، وتحضير سن جديد وتركيبه. ويهدف تركيب الأسنان إلى ثلاث نواحي، وهي الناحية الجمالية، واللفظية، والوظيفية.


وتتم صناعة الأسنان عن طريق صب قالب معدني رقيق، ثم وضعه في قالب من الخزف، ويتم إدخاله في أفران خاصة لتصبح في مظهر الأسنان العادية، وبنفس اللون، وذلك لتتطابق مع الأسنان الطبيعية الموجودة في فم الإنسان.

للأسنان المركبة أنواع، منها اللافا، والبرتاو، والزيركون، وكلها تملك نفس الخصائص التجميلية، ولكنها مختلفة قليلاً في الألوان، فبعضها لا تكون بنفس اللون الموجود في أسنان الإنسان الطبيعية.



فوائد زراعة الأسنان:  

تحافظ على بقاء الأسنان المجاورة وسلامتها، حيث تميل الأسنان المجاورة للسن المفقود، مما يؤدي إلى احتمالية فقدان البعض منها.
تحافظ على الشكل العام للأسنان، فإذا فقد الإنسان سن، فإن هذا يؤدي إلى امتصاص العظام.
نحصل على أسنان شبه طبيعية، سواء كانت واحدة أو مجموعة كاملة، ولا تتحرك أثناء الأكل أو التكلم.
تحسين القدرة على الأكل والكلام أيضاً.
تجنب الإحراج أثناء الأكل، واستعادة الثقة بالنفس، والشعور إلى العودة إلى مرحلة الشباب.
تحسين القدرة على مضغ الطعام بشكل أفضل من الجسور المركبة في الأسنان.
تحسين المنظر العام، والمحافظة على شكل الفم.



أضرار زراعة الأسنان:

لا تحمل زراعة الأسنان أي أضرار حقيقية، ولكن قد يحتمل حدوث مخاطر فمثلاً عندما يتم جراحة منطقة الفك السفلية، فإنه من المحتمل أن يصيب عصب، أو قد يثقب غشاء الجيب الفكي خلال إجراء عملية الجراحة في المنطقة الخلفية للفك العلوي، كما أنه من الممكن أن يثقب العظام الموجودة في الفك السفلي للفم، وإذا كان الثقب الذي قد يحدثه الطبيب صغير، فإن ذلك من الممكن أن يشفى لوحده ودون أن يسبب أي اختلاطات، ولهذا يجب على الطبيب أن يكون حذراً جداً ومتيقظاً.  







التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

Health Wellness Ten

2016