آخر الأخبار

جاري التحميل ...

سبب أساسي سيدفعك لتناول حمض الفوليك قبل وخلال الحمل

سبب أساسي سيدفعك لتناول حمض الفوليك قبل وخلال الحمل!
من الضروري أن تعلم كل امرأة حامل أهمية حمض الفوليك وضرورة تناوله خلال الحمل، ونحن اليوم  سنسلط الضوء على العلاقة بين حمض الفوليك وعيوب القلب الخلقية لكي تبادري الى أخذه خلال الحمل. 

العلاقة بين حمض الفوليك وعيوب القلب عند الأطفال

وفق الدراسات الأخيرة التي توصلت لها جمعية القلب الأميركية والتي تم من خلالها تأكيد أن جميع الأغذية التي تحوي فيها حمض الفوليك تساعد على حمياة الجنين من عيوب القلب الخلقية، أصبح من المؤكد أن حمض الفوليك يندرج ضمن أنواع الفيتامينات المهمة جداً خلال فترة الحمل وهي يفيد الجسم الجسم في صناعة الخلايا الجديدة لذلك يعد مفيداً للجنين.

تناولت الدراسات مؤخراً وكما ذكرنا حمض الفوليك وعلاقته بالعيوب الخلقية عند الأطفال فقد تمت المقارنة ما بين الأطفال الذين يعانون من العيوب القلبية الخلقية والأطفال الأصحاء وقد تبيّن بأن انخفاض الإصابة لديهم مرتبط بتناول الأم لحمض الفوليك أثناء الحمل. 

الآثار المفيدة لحمض الفوليك على القلب

حمض الفوليك مفيد من أجل تجنب عدة أنواع من العيوب الخلقية المرتبطة بالقلب ومن بينها أنه يخفض نسبة تضيقق الشريان الأورطي، وهي تضييق الشريان الرئيسي في القلب والذي ينقل الدم الى الجسم الى جانب أنه يخفض كذلك عيوب الحاجز الأذيني والبطيني وهي ثقوب في الجدار الذي يفصل ما بين حجرات القلب. 

في أي طعام تجدين حمض الفوليك؟

خلال الحمل ينصح باستهلاك هذه الأطعمة كونها تحوي على نسبة عالية من حمض الفوليك ومن بينها الخضار الورقية والهليون والبروكولي، والفاصولياء، والبازلاء، والعدس، والأفوكادو، والباميه، والبذور والمكسرات والقرنبيط، والذرة والكرفس، والجزر والسكواش. 

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

Health Wellness Ten

2016